احدث النشاطات
احدث المقالات
صفحتنا على الفيسبوك

ورشة تدريبية حول الحماية من العنف المبني على النوع الاجتماعي من خلال وسائل التواصل في جرش

ضمن جهودها في إدامة حملة كسب التأييد التي أطلقتها جمعية اقتصاد أخضر خلال تنفيذها لمشروع النساء والشابات نحو مواطنة فاعلة، عقدت الجمعية بالتعاون مع مركز أرض السلام للتنمية وحقوق الإنسان ورشة تدريبية بعنوان مكافحة العنف المبني على النوع الاجتماعي في وسائل التواصل الحديث في مقر هيئة شباب كلنا الأردن في محافظة جرش.

وتناول البرنامج الذي بدأ الساعة التاسعة والنصف من صباح أمس الأحد الموافق 15 تموز 2018 ولغاية الساعة الثانية والنصف ظهراً، جلستين، قدم أولاها الملازم/1 رشاد أبو رحمة من مرتب وحدة مكافحة الجرائم الالكترونية التابعة لمديرية الأمن العام تناول فيها المحاور التاليةحيث أكد فيها على ضرورة توعية النساء بقانون الجرائم الالكترونية، ورفع سويتهن فيما يخص وسائل الحماية القانونية و إجراءات التقاضي لضمان حماية ضحايا العنف الالكتروني بأشكاله المتعددة ومنها الابتزاز الجنسي والمادي والتنظيمي في الجماعات الارهابية على المستويين الداخلي والخارجي.

مؤكداً على أهمية التوعية الفكرية بمنهج الاسلام السمح في التعامل مع المخالف في الدين والمعتقد والمنهج المبني على الحوار وتقبل الآخر ضمن منظومة القانون والدستور الذي يحكم المواطنين في الدولة. حيث تبرز هنا الحاجة إلى إعادة تفسير مفهوم المواطنة ضمن مرجعية القانون العليا في الدولة.

كما أشار الملازم 1 أبو رحمة إلى مركزية دور المرأة في حفظ منظومة الامن المجتمعي كأم ومربية وزوجة كونها هي التي تلاحظ ابتداء أي تغييرات في اتجاهات اليافعين وأساليب الجماعات الارهابية في التاثير سلباً عليهم من خلال استغلال العاطفة الدينية والجهل باحكام الشريعة الصحيحة.

وفي الجلسة الثانية التي قدمها كل من الدكتور عماد الزغول مدير المشروع و الأستاذة أماني الديري المدربة في حقوق الإنسان وتعمل في “مؤسسة إنجاز” ، أكّدا خلالها على أهمية التوعية بالاجراءات الفنية والتقنية المستخدمة لحماية الحسابات الشخصية لمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي وأكثرها شيوعاً ( فيسبوك-توتر-واتس اب….) حيث قاما بتطبيق عملي مع المشاركات على طرق تأمين الحسابات تقنياً والتأكد من درجة أمان استخدامها.

من جانبها عرضت الديري خلال الجلسة أشهر التقنيات المستخدمة عالمياً في اختراق الحسابات وسرقة البيانات وتحليلها وإعادة استخدامها لغايات منافية للأخلاق والمبادئ العامة . محذرة المشاركات من مغبّة الوقوع كضحايا في شراك أشخاص و جهات وهمية تهدف لابتزازها وانتهاك حقوقها الإنسانية. مؤكدة على الدور الذي تضطلع به مديرية الأمن العام ووحدة مكافحة الجرائم الإلكترونية في تلقي الشكاوى ومعالجتها.

وفي الختام، استمعت الديري لأبرز استفسارات المشاركات عن تأمين الحسابات وآلية اللجوء إلى الجهات المختصة ، ثم تم عمل تقييم بعدي من قبل المشاركات للورشة من خلال تعبئة استمارة مكتوبة وتبين أن نسبة الرضى عن الورشة من حيث المادة التدريبية وأداء المدربية ومضمون الورشة كان 85% بنسبة ممتاز.وتمثلت أهم التوصيات في تعميم الورشة على قرى المحافظات واطالة فترة الورشة لاكثر من يوم.

 

انشر المقال :